الحكومة السورية في المنفى تدين وتستنكر اغتيال فارس الكلمة هشام الهاشمي الكلمة الحرة   أما زلت حقا تحب الربيع الكلمة الحرة   حوار الاباء الي الابناء ركيزه التفاهم في اعطاء نتيجه مثمره،،، الكلمة الحرة   قضية التحرش والاغتصاب وأزمة المجتمع الكلمة الحرة   مع استمرار الضجة حول واقعة تحرش طالب الجامعة الأمريكية ضد الفتيات الكلمة الحرة   مع استمرار الضجة حول واقعة تحرش طالب الجامعة الأمريكية ضد الفتيات الكلمة الحرة  حالة إستنفار لجيش العدو بحثاً عن متسللين محتملين .. الكلمة الحرة   الحكومة السورية في المنفى تدين وتستنكر اغتيال فارس الكلمة هشام الهاشمي الكلمة الحرة   مع انخفاض نسبة الإصابة بفيروس كورونا الكلمة الحرة   مصطفى عمارة مدير مكتب جريدة الزمان الدولية بلندن يستعد لإفتتاح صالون عمارة الثقافي العربي خلال الأيام القادمة الكلمة الحرة   
بحث
كتاب ومقالات
الحكومة وأزمة عدم الثقة
مصطفى عمارة
ظاهرة فرعون وبطانة السوء
مصطفى عمارة
دحلان رجل المرحله القادمه
بشير الايوبى
وراء كل رجل ناجح امرأة
لمياء عبد القادر
سد النهضة
أية شريف
(أطـيـــاف ُالـمـاضــي )
إيمان جميل
في الذكرى 62 لقيامها الوحدة المصرية السورية والدروس المستفادة
مصطفى عمارة
استقلال الشعوب العربية بين المانح والمانع
علاء الدين عبيد
(حوار بين كبار النّفوذ، وصغار النّفوس )
إيمان النبشه
سافرت إلي مدينة الأحلام
#بقلمى /أحلام السيد
المزيد
الفيديو المزيد
إختيارات القراء
ريم البارودي : أتمنى أبقى زي الفنانة شمس البارودي
وصايا وأمثال وتعاليم الحكيم ( بِتاَحْ حُتِبْ ) بقلم المؤرخ والباحث فى علم المصريات د/ أحمد عبد الصبور
خطورة إزالة شعر العانة بالكامل إليكم بعض النصائح روشتة رهام دعباس
محلل سياسى لبنانى يكشف ابعاد المخطط الايرانى لاعادة احياء الامبراطوريه الفارسيه فى المنطقة
بعد تألقها اللافت للنظر فى مجال إعداد الوجبات الشيف اللبنانية اتحاد على طعمه فى حوار خاص
اليسار صقر تتلألأ فى سماء الاسكندرية
مع استمرار المعارك حول الهلال النفطى فى ليبيا العميد محمد احموده قائد غرفة عمليات سرت الكبرى بالجيش الوطنى الليبى فى حوار خاص
صاروخ لبنان الجديد الفنانة أليسار صقر فى حوارها : اغنيتى مليون و ألف وميه هى اكثر اغنياتى نجاحا واللهجه ليست سبب نجاح الاغنيه
نساء سوريات والقرآن الكريم رؤية للدكتورة غادة دقماق
المعارضة العراقية تختار حكومة إنقاذ وطني لقيادة المرحلة المقبلة
فيسبوك

ناسا تختبر الجيل المقبل من طائرات الركاب بدمي اختبار

أضيف بتاريخ : 3/26/2017 الساعة : 12:49 PM

متابعات

عدد المشاهدات : 780

تعاونت وكالة ناسا مع إدارة الطيران الفيدرالية، في اختبار سقوط مرعب، لتمهيد الطريق للمبادئ التوجيهية الجديدة لتحطم الطائرة، وكان قد ربط الباحثون 10 دُمي لأنواع مختلفة من الجسم بقطع من جسم الطائرة النفاثة، وتم إسقاطها بسرعة 30 قدمًا/ الثانية، وتضمنت الأمتعة حاوية بضائع، وفي حين أن البشر لن يتحملوا الإصابات الخطيرة في السيناريو إلا أن الحقائب تمزقت مباشرة على الأرض

 وأجري الاختبار في مركز أبحاث لانغلي التابع لوكالة ناسا في فرجينيا، كجزء من جهود إدارة الطيران الاتحادية لتقييم صلاحية الطائرات الجديدة، التي تحتوي على أجزاء غير معدنية، وأوضح مهندس اختبار تحطم الطائرات في ناسا، مارتن أنيت، "نعمل مع إدارة الطيران الفيدرالية لتحديث متطلبات اختبار الجيل المقبل من الطائرات، لا سيما تلك التي تشمل مواد مركبة".
 
وفحص الباحثون، ما سيحدث لهيكل الطائرة والبشر على متنها في حال وقوع حادث، وللقيام بذلك تم إسقاط جسم الطائرة من ارتفاع 14 قدمًا، وقال كبير العلماء في إدارة الطيران الاتحادية، والمستشار الفني لديناميات تحطم الطائرة، جوزيف بليتيير: "نبحث في جميع البيانات عن الطائرات 
ذات الحجم النفاث وكيفية أدائها، لا سيما الطائرات المعدنية، وبتلك الطريقة يمكننا تكوين مجموعة من البيانات الأساسية، والتي يمكننا استخدامها للمقارنة عند النظر للتصاميم الجديدة التي يمكن أن تستخدم مواد مختلفة".
 
وتم تجهيز 10 دمي لاختبار الأحمال، وربطهم في مقاعد الطائرة التقليدية، وجاء تصميم الدمي لمحاكاة الركاب الحقيقيين بحيث يمثلوا أشكال أجسام متنوعة، وتم تصميم  دمي من الذكور في حجم جسم الرجل المتوسط في الطول والكتلة وفقًا لوكالة ناسا، بينما تم تصميم دمي لتكون أثقل وزنًا، ودمي من النساء بوزن 110 رطل وطول 5 أقدام، مع إضافة الأمتعة إلى الاختبار.
 وتابع أنيت، " الشئ الوحيد غير العادي في الاختبار إدراج الأمتعة في حاوية الشحن، حيث أردنا أن نرى كيف تتفاعل الأمتعة مع الأرضية التي تفصلها عن الدمي"، وأضاف جوستين ليتل، مهندس اختبار ناسا، "وضعنا مسجل بيانات في أحد الأكياس لقياس ما سيحدث له أثناء السقوط".

 العرب اليوم - ناسا تختبر الجيل المقبل من طائرات الركاب بدمي اختبار

 وفي إحدى التجارب، أسقط المهندسون المقصورة من ارتفاع قدمين، وسجلو التأثير بكاميرات الفيديو عالية السرعة على متن الطائرة وحول محيطها، وباستخدام تقنية تسمى التصوير الشعاعي الميداني الكامل التقطت الكاميرات التشوهات التي حدثت في الطائرة، استنادًا إلى النقاط السوداء التي رسمت حول الأنبوب، ومن خلال التصوير بـ 500 إطار في الثانية تتبعت الكاميرات كل النقاط لإظهار التغييرات التي حدثت، وأوضح الباحثون أن النموذج كان جيدًا في حين أن أرضية الطائرة لم تكن محظوظة.