رسميًا .. "حنان الجزار" بطلة لكأس مبادرة "لغتى إفريقية" لعام 2019 الكلمة الحرة   صدام حاد بين الحكومه والبرلمان واتجاه الى تعديل وزاري يشمل رئيس الحكومة الكلمة الحرة   دعوة قضائية تطالب الفيس بوك بحذف جميع الصفحات والفيديوهات المحرضه ضد الدوله ورئاسة مجلس الوزراء ترصد كتائب الكترونية منظمة تعمل ضد مصر الكلمة الحرة   مصدر أمنى : مصر لن تسمح بإقامة كيان يهدد أمن الدولة المصرية الكلمة الحرة   ازمة طاحنة بين حماس والسعودية بعد اعتقال السعودية لقيادات حمساوية فقيمة فى السعودية والخبراء تقارب حماس مع ايران وراء الازمة الكلمة الحرة   عمر يحيى :الاتفاق بين قوى الحريه والتغيير والمجلس العسكرى فى السودان لن يحقق الاستقرار الكلمة الحرة  كوادر نسائية سعودية تشارك في تحكيم البطولات الدولية للريشة الطائرة للمرة الأولى الكلمة الحرة   عائلة رامى شعت تناشد السيسى الافراج عنه ومصدر امنى رامى استغل اموال المحاصرين فى فلسطين لصالح جماعة الاخوان الكلمة الحرة   الاستاذ صافي الياسري في ذمة الخلود الكلمة الحرة   مصر تبدأ حملة واسعة للمطالبة باسترداد الاخوان الهاربين لمحاكمتهم داخل مصر الكلمة الحرة   
بحث
كتاب ومقالات
قضية الاحواز والتجاهل العربي
مصطفى عمارة
تسال يادمع بقلم / سكينه الصولي
سكينه الصولي
حرب أكتوبر وإعادة الوعي القومي
مصطفى عمارة
نعم للنقد الموضوعي ولا للفوضى
مصطفى عمارة
كيان العدو يتداعى بنيانه
اسعد السحمراني ..لبنان
في لبنان الشقيق ، شريك المقاومة والدم والمصير : إن لم تستحِ فافعل ماشئت...!!!
د . محمد أبوسمره - رئيس تيار الاستقلال الفلسطيني .
قلب صالح للحياة
تهانى الترى
"أنت الرائع. .وأنت لاتدري"
د. منى الشرقاوى
مصر ومؤتمر البحرين
مصطفى عمارة
رحيل مرسى وغروب الاخوان
مصطفى عمارة
المزيد
الفيديو المزيد
إختيارات القراء
وصايا وأمثال وتعاليم الحكيم ( بِتاَحْ حُتِبْ ) بقلم المؤرخ والباحث فى علم المصريات د/ أحمد عبد الصبور
بعد تألقها اللافت للنظر فى مجال إعداد الوجبات الشيف اللبنانية اتحاد على طعمه فى حوار خاص
محلل سياسى لبنانى يكشف ابعاد المخطط الايرانى لاعادة احياء الامبراطوريه الفارسيه فى المنطقة
خطورة إزالة شعر العانة بالكامل إليكم بعض النصائح روشتة رهام دعباس
مع استمرار المعارك حول الهلال النفطى فى ليبيا العميد محمد احموده قائد غرفة عمليات سرت الكبرى بالجيش الوطنى الليبى فى حوار خاص
صاروخ لبنان الجديد الفنانة أليسار صقر فى حوارها : اغنيتى مليون و ألف وميه هى اكثر اغنياتى نجاحا واللهجه ليست سبب نجاح الاغنيه
اليسار صقر تتلألأ فى سماء الاسكندرية
نساء سوريات والقرآن الكريم رؤية للدكتورة غادة دقماق
المعارضة العراقية تختار حكومة إنقاذ وطني لقيادة المرحلة المقبلة
ريم البارودي : أتمنى أبقى زي الفنانة شمس البارودي
فيسبوك

قضية الاحواز والتجاهل العربي

أضيف بتاريخ : 11/24/2019 الساعة : 3:10 PM

مصطفى عمارة

عدد المشاهدات : 96

فى الوقت الذي انشغل فيه العالم العربي بقضايا التطرف والارهاب والخلافات مع كل من قطر وتركيا تجاهل اهم واخطر قضية تمس الامن القومي العربي وهي قضية الاحتلال الايراني لاراضي الاحواز منذ عشرات السنين وممارستها ابشع انواع القمع والتنكيل بالشعب العربي الاحوازي المسلم رغم ان قضية الاحواز لا تقل اهمية عن قضية فلسطين والقضايا العربية الاخرى فاذا كان الخطر الصهيوني خطر واضح للعيان فان الخطر الايراني على العالم العربي لا يقل خطورة عن الخطر الصهيوني ان لم يكن يزيد لان ايران تستغل الاسلام كستار لتنفيذ اطماعها التوسعية فى المنطقة لتنفيذ اجندتها الفارسية والتى هي بعيدة كل البعد عن الاسلام بل لا ابالغ ان قلت ان هناك تحالف سري بين ايران والكيان الصهيوني لاقتسام الوطن العربي واذا كان العالم العربي قد واجه عقب الحرب العالمية الولى اتفاقية سايكس بيكو لتقسيم الوطن العربي بين انجلترا وفرنسا فاننا امام اتفاقية سايكس بيكو جديدة اطرافها كل من ايران واسرائيل والولايات المتحدة لاقتسام المقسم وما التصريحات النارية التى تتبادلها ايران واسرائيل بين الحين والاخر الا محاولة لخداع العالم العربي وقد اتضح هذا المخطط جليا عقب احتلال الولايات المتحدة للعراق والتى كانت بوابة ايرانية سلمت الولايات المتحدة العراق لايران والتى كانت نقطة انطلاقة لتنفيذ اطماعه التوسعية فى المنطقة حيث اصبحت فعليا تسيطر على سوريا واليمن ولبنان وتستعد للانقضاض على السعودية ومناطق خليجية اخرى وفى مواجهة هذا المخطط الذي يهدد امن المنطقة كلها فان الامر يتطلب دعم الشعب الاحوازي لاستعادة حقوقه من الممثل الايراني ليس فقط لانه شعب عربي ومسلم ولكن ايضا لان دعم الشعب الاحوازي لاسترداد حقوقه يحقق الامن القومي العربي لان دولة الاحواز يمكن ان تكون بوابة اخرى للعالم العربي لحمايته من الاطماع الايرانية كما اننا بدعمنا للاحواز نشغل ايران بقضية داخلية يجبرها على التراجع فى اطماعها فى المنطقة ومن هذا المنطلق فانني اطالب الدول العربية والاحزاب والبرلمنات تقديم الدعم المادي والمعنوي للشعب الاحوازي فى مواجهة القمع الايراني كما اطالب جامعة الدول العربية بمنح الاحوازيين باعطاء صفة مراقبة باعتبارها دولة عربية تحت الاحتلال لها نفس حقوق الدول العربيةالاخرى