fdgsdgsdfg الكلمة الحرة   gggggggggg الكلمة الحرة   في الذكرى 72 لنكبة فلسطين الكلمة الحرة   مجلس النواب يفرض غرافات كبيره في حاله عدم ارتداء الكمامات الطبيه واعلان حاله طواري بالمصانع لتوفير احتياجات السوق المحلي من الكمامات الكلمة الحرة   ( ليلة القدر )) الكلمة الحرة   مؤتمر اونلاین عربي - إسلامي في فرنسا: الكلمة الحرة  لم يكن حبك اعتياديا.. لانتظرك الكلمة الحرة   لبنى شتا رئيسة مجلس ادارة جمعية شباب مصر تقدم 500 وجبة ساخنة للصائمين خلال ال 15 يوم الاخيرة من رمضان الكلمة الحرة   الحزب الاشتراكي المصري الكلمة الحرة   زكاة الفطر تفجر خلافا بين الإفتاء والتيار السلفي الكلمة الحرة   
بحث
كتاب ومقالات
الحكومة وأزمة عدم الثقة
مصطفى عمارة
ظاهرة فرعون وبطانة السوء
مصطفى عمارة
دحلان رجل المرحله القادمه
بشير الايوبى
وراء كل رجل ناجح امرأة
لمياء عبد القادر
سد النهضة
أية شريف
(أطـيـــاف ُالـمـاضــي )
إيمان جميل
في الذكرى 62 لقيامها الوحدة المصرية السورية والدروس المستفادة
مصطفى عمارة
استقلال الشعوب العربية بين المانح والمانع
علاء الدين عبيد
(حوار بين كبار النّفوذ، وصغار النّفوس )
إيمان النبشه
سافرت إلي مدينة الأحلام
#بقلمى /أحلام السيد
المزيد
الفيديو المزيد
إختيارات القراء
وصايا وأمثال وتعاليم الحكيم ( بِتاَحْ حُتِبْ ) بقلم المؤرخ والباحث فى علم المصريات د/ أحمد عبد الصبور
خطورة إزالة شعر العانة بالكامل إليكم بعض النصائح روشتة رهام دعباس
محلل سياسى لبنانى يكشف ابعاد المخطط الايرانى لاعادة احياء الامبراطوريه الفارسيه فى المنطقة
بعد تألقها اللافت للنظر فى مجال إعداد الوجبات الشيف اللبنانية اتحاد على طعمه فى حوار خاص
اليسار صقر تتلألأ فى سماء الاسكندرية
مع استمرار المعارك حول الهلال النفطى فى ليبيا العميد محمد احموده قائد غرفة عمليات سرت الكبرى بالجيش الوطنى الليبى فى حوار خاص
صاروخ لبنان الجديد الفنانة أليسار صقر فى حوارها : اغنيتى مليون و ألف وميه هى اكثر اغنياتى نجاحا واللهجه ليست سبب نجاح الاغنيه
نساء سوريات والقرآن الكريم رؤية للدكتورة غادة دقماق
المعارضة العراقية تختار حكومة إنقاذ وطني لقيادة المرحلة المقبلة
ريم البارودي : أتمنى أبقى زي الفنانة شمس البارودي
فيسبوك

المعارضة العراقية تختار حكومة إنقاذ وطني لقيادة المرحلة المقبلة

أضيف بتاريخ : 9/12/2018 الساعة : 3:17 AM

مصطفى عمارة

عدد المشاهدات : 2313

 كشف مصدر موثوق به فى المعارضة العراقية طلب عدم ذكر إسمه أن عدد من الشخصيات العراقية المعارضة عقدت خلال الأيام الماضية اجتماعات لدراسة الأوضاع المتردية فى العراق ، وتم خلال هذه الاجتماعات اختيار أسماء شخصيات ونخب يمكن أن تقود العراق خلال المرحلة المقبلة وتشمل هذه الأسماء :

أولا- الرئيس

الفريق الأول الركن عبدالواحد شنان أل رباط رئيس الجمهورية والقائد العام للقوات المسلحة .

ثانيا- نواب الرئيس

1- الاستاذ / مسرور البرزاني – نائب الرئيس لشئون محافظات الشمال – وزير الداخلية والحكم والمحلي .

2- الدكتور/ أيهم السمراني – نائب الرئيس لشئون الطاقة – وزير الطاقة ( نفط وكهرباء وموارد مائية ) .

3- الدكتور/ خليل الدليمي – نائب الرئيس للشئون القانونية وحقوق الإنسان – وزير العدل – ( مسئول ملف العدالة الانتقالية ) .

ثالثا- الوزراء

1- الدكتور/ ناجي صبري الحديثي – وزير الخارجية .

2- الفريق الركن / نجم محمد عبدالله العبيدي – نائب القائد العام للقوات المسلحة – وزير الدفاع .

3- الدكتور/ فؤاد عبدالله عزيز – وزير الثقافة والإعلام .

4- السيد / فلاح الفضلي – وزير البيئة والأثار والسياحة .

5- الدكتور المهندس / فرج العبيدي – وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات .

6- الدكتور المهندس / أشرف عبدالهادي – وزير العمل والإسكان والتعمير .

7- الدكتور/ ناظم عبد صبري – وزير الصحة .

8- السيد / حسين عباس ناصر الجنابي – وزير المالية .

9- الدكتور/ طلال أكرم النداوي – وزير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي .

10- الدكتور/ عصام الجلبي – مستشار الرئاسة لشئون النفط والغاز .

11- الدكتور/ قبيس سعيد عبدالفتاح الفهادي – وزير التجارة والاقتصاد .

12- الدكتور/ برهم صالح – وزير التخطيط والتعاون الدولي .

13- الفريق الأول الركن / طالب شغاتي – مدير المخابرات العامة .

14- الفريق الركن / صباح العجيلي – مستشار الأمن القومي .

فى السياق ذاته اتهم الشيخ أحمد الغانم الأمين العام لمجلس العشائر العربية فى جنوب العراق فى إتصال هاتفي معه إيران بأنها وراء أعمال التخريب والفوضى التى حدثت مؤخرا فى العراق مؤكدا أن المتظاهرين رفعوا شعارات سلمية من من أجل المطالبة بحقوقهم المشروعة من السلطة والاحتجاج على الفساد والفقر إلا أن عناصر مندسة تابعة لميليشيات مسلحة تدربت فى إيران منها عصائب أهل الحق وحزب الله وغيرها قامت بإثارة الفوضى وإحراق المنشأت بهدف تحويل المظاهرات عن مسارها السلمي . كما أن ميليشيات إيرانية ترتدي الزي العسكري هى من أطلقت النارعلى المتظاهرين لأن الجيش العراقي لايمكن أن يستخدم السلاح ضد شعبه .