رسميًا .. "حنان الجزار" بطلة لكأس مبادرة "لغتى إفريقية" لعام 2019 الكلمة الحرة   صدام حاد بين الحكومه والبرلمان واتجاه الى تعديل وزاري يشمل رئيس الحكومة الكلمة الحرة   دعوة قضائية تطالب الفيس بوك بحذف جميع الصفحات والفيديوهات المحرضه ضد الدوله ورئاسة مجلس الوزراء ترصد كتائب الكترونية منظمة تعمل ضد مصر الكلمة الحرة   مصدر أمنى : مصر لن تسمح بإقامة كيان يهدد أمن الدولة المصرية الكلمة الحرة   ازمة طاحنة بين حماس والسعودية بعد اعتقال السعودية لقيادات حمساوية فقيمة فى السعودية والخبراء تقارب حماس مع ايران وراء الازمة الكلمة الحرة   عمر يحيى :الاتفاق بين قوى الحريه والتغيير والمجلس العسكرى فى السودان لن يحقق الاستقرار الكلمة الحرة  كوادر نسائية سعودية تشارك في تحكيم البطولات الدولية للريشة الطائرة للمرة الأولى الكلمة الحرة   عائلة رامى شعت تناشد السيسى الافراج عنه ومصدر امنى رامى استغل اموال المحاصرين فى فلسطين لصالح جماعة الاخوان الكلمة الحرة   الاستاذ صافي الياسري في ذمة الخلود الكلمة الحرة   مصر تبدأ حملة واسعة للمطالبة باسترداد الاخوان الهاربين لمحاكمتهم داخل مصر الكلمة الحرة   
بحث
كتاب ومقالات
قضية الاحواز والتجاهل العربي
مصطفى عمارة
تسال يادمع بقلم / سكينه الصولي
سكينه الصولي
حرب أكتوبر وإعادة الوعي القومي
مصطفى عمارة
نعم للنقد الموضوعي ولا للفوضى
مصطفى عمارة
كيان العدو يتداعى بنيانه
اسعد السحمراني ..لبنان
في لبنان الشقيق ، شريك المقاومة والدم والمصير : إن لم تستحِ فافعل ماشئت...!!!
د . محمد أبوسمره - رئيس تيار الاستقلال الفلسطيني .
قلب صالح للحياة
تهانى الترى
"أنت الرائع. .وأنت لاتدري"
د. منى الشرقاوى
مصر ومؤتمر البحرين
مصطفى عمارة
رحيل مرسى وغروب الاخوان
مصطفى عمارة
المزيد
الفيديو المزيد
إختيارات القراء
وصايا وأمثال وتعاليم الحكيم ( بِتاَحْ حُتِبْ ) بقلم المؤرخ والباحث فى علم المصريات د/ أحمد عبد الصبور
بعد تألقها اللافت للنظر فى مجال إعداد الوجبات الشيف اللبنانية اتحاد على طعمه فى حوار خاص
محلل سياسى لبنانى يكشف ابعاد المخطط الايرانى لاعادة احياء الامبراطوريه الفارسيه فى المنطقة
خطورة إزالة شعر العانة بالكامل إليكم بعض النصائح روشتة رهام دعباس
مع استمرار المعارك حول الهلال النفطى فى ليبيا العميد محمد احموده قائد غرفة عمليات سرت الكبرى بالجيش الوطنى الليبى فى حوار خاص
صاروخ لبنان الجديد الفنانة أليسار صقر فى حوارها : اغنيتى مليون و ألف وميه هى اكثر اغنياتى نجاحا واللهجه ليست سبب نجاح الاغنيه
اليسار صقر تتلألأ فى سماء الاسكندرية
نساء سوريات والقرآن الكريم رؤية للدكتورة غادة دقماق
المعارضة العراقية تختار حكومة إنقاذ وطني لقيادة المرحلة المقبلة
ريم البارودي : أتمنى أبقى زي الفنانة شمس البارودي
فيسبوك

جمال أبو الهنود : مؤتمر الأوقاف صحح صورة الإسلام المشوهة و أؤيد زيارة المسلمين للقدس والمسجد الأقصى

أضيف بتاريخ : 11/8/2019 الساعة : 4:13 PM

مصطفى عمارة

عدد المشاهدات : 19

استضافت وزارة الأوقاف مؤخراً مؤتمر "كيفية إدارة الخلاف الفقهي فى الاسلام"  فى ظل تعدد الأراء والمذاهب والتي استغلها البعض لإثارة الخلاف بين المسلمين وتشوية صورة الإسلام وعلى هامش هذا المؤتمر كان لنا هذا الحوار مع  جمال حسن أبو الهنود مستشار وزارة الأوقاف والشئون الدينية وعضو المجلس الصوفي الأعلى بفلسطين .
-  ماهى رؤيتك لأهمية هذا المؤتمر الذي أقامته وزارة الأوقاف حول كيفية إدارة الخلاف الفقهي فى الإسلام ؟
أهم ما يميز هذا المؤتمر والمؤتمرات الأخرى التي تنظمها وزارة الأوقاف والأزهر أنها تجمع النخب من علمائنا فى العالمين العربي والإسلامي على كلمة سواء فى كل ما يهم قضايا المسلمين الدينية والوطنية من خلال الأبحاث النافعة والمفيدة والتي تتيح أن يعرف كل منا الأخر كما أن هذا المؤتمر يجيئ ليثبت أن الإسلام يقبل التعددية وثقافة الأخر فهي بالتالي تصحح الصورة الخاطئة التي رسمتها الجماعات الإرهابية والمتطرفة للإسلام مصداقا لقول رسولنا الكريم أن الله يحب معالي الأمور فهذه هى حقيقة الإسلام نختلف ولا نفترق ونعمل جميعا على ما اتفقنا عليه لأنه دين التعددية والمدارس الفقهية فهناك مدرسة القلب والوجدان وهناك مدرسة التربية والسلوك ويعد الأزهر منارة لتلك التعددية فى علومه المقررة التي درست المدارس الفقهية المختلفة من خلال دراسة الفكر المقارن التي تحترم التعددية والفكر الأخر انطلاقا من قول الله تعالى " وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان " .
-  وهل ترى أن الأمر يتطلب عقد مؤتمر لدور الإفتاء فى العالم الإسلامي للوصول الى فتاوي موحدة تجاه القضايا التي تهم الأمة وتهدد كيانها ؟
أؤيد هذا الطرح لأن هناك قضايا تهم الامة الإسلامية تتطلب رأيا موحدا من جانب دور الإفتاء فى العالم الإسلامي .
-  باعتبارك عضو المجلس الصوفي الأعلى بفلسطين ماهو ردك على الانتقادات التي توجه الى بعض ممارسات الطرق الصوفية ؟
الصوفية هى المرتبة الثالثة من الدين فالدين له ثلاثة مراتب فى الإسلام والإيمان والإحسان فالتصوف يأتي فى مرتبة الإحسان فى أن يعبد الإنسان الله كأنه يراه فإن لم يكن يراه فهو يراك فالتصوف يقوم على التربية والسلوك وعلى الصدق فى الحق والشفقة مع الخلق ولكن هناك فرق بين التصوف والصوفية كالفرق بين الإسلام والمسلمين فهناك من انتسب الى الصوفية ولكنهم أساءوا إليها وعلينا أن نأخذ بأيديهم الى الفهم الصحيح للتصوف والقائم على المحبة والأخلاق والقدوة المثلى التي يمثلها نبينا الكريم .
-  إذا انتقلنا الى الأوضاع على الساحة الفلسطينية فما هى وجهة نظرك فى الجدل الثائر الأن حول زيارة القدس والمسجد الأقصى ؟
أؤيد الدعوة الى زيارة القدس والمسجد الأقصى لأن ذلك يدعم صمود الشعب الفلسطيني ويثبت حق المسلمين والمسجد الأقصى باعتباره مسجد للمسلمين ووقف إسلامي .
-  وماهى إمكانية تنفيذ مخطط ترامب الهادف الى تصفية القضية الفلسطينية فيما يعرف بصفقة القرن ؟
صفقة القرن مؤامرة تستهدف التهام ما تبقى من الأراضي الفلسطينية وللأسف فإن أمريكا أصبحت منحازة بالكامل لإسرائيل وتساعدها فى تحدي كافة القرارات الدولية التي تؤيد الحق الفلسطيني ولكن شعبنا الفلسطيني بوقفته الشجاعة ومقاومته لصفقة القرن ووقوف الرئيس أبو مازن متحديا أمريكا واسرائيل ومن ورائهم قادر على افشال تلك الصفقة .
-  وماهو المطلوب فلسطينيا وعربيا لمواجهة تلك الصفقة ؟
نطالب قادة حماس وفتح وباقي الفصائل الإسراع بعمل مصالحة لأن هذا هو السبيل للتصدي لتلك الصفقة من خلال إجراء انتخابات والإفراج عن المعتقلين من الجانبين لتهيئ المناخ لإجراء تلك المصالحة وعلى العرب أن يقوموا بواجبهم تجاه الشعب الفلسطيني وعدم عقد اجتماعات مع وفود صهيونية أو القيام بزيارات للكيان الصهيوني حتى ندعم صمود الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية .
-  فى النهاية كيف تقيم التعاون بين المؤسسة الدينية فى فلسطين والمؤسسات الدينية فى مصر كالأزهر والأوقاف ؟
نحن نثمن وقوف المؤسسات الدينية فى مصر وعلى رأسها الأزهر والأوقاف تجاه الشعب الفلسطيني فوزير الأوقاف اجتمع مؤخرا برئيس وزراء فلسطين محمد أشتيه عند زيارته لمصر واتفق معه على تقديم دورات مستمرة للنهوض بالدعوة الإسلامية فى فلسطين وأعطى منحة لعشرون داعية للمشاركة فى دورات الواعظ والإرشاد التي تشرف عليها وزارة الأوقاف كما يقوم الأزهر أيضا بمنح عشرات المنح لأبناء فلسطين كما تستقبل الجامعات المصرية المئات من أبناء الشعب الفلسطيني للدراسة بها .