رسميًا .. "حنان الجزار" بطلة لكأس مبادرة "لغتى إفريقية" لعام 2019 الكلمة الحرة   صدام حاد بين الحكومه والبرلمان واتجاه الى تعديل وزاري يشمل رئيس الحكومة الكلمة الحرة   دعوة قضائية تطالب الفيس بوك بحذف جميع الصفحات والفيديوهات المحرضه ضد الدوله ورئاسة مجلس الوزراء ترصد كتائب الكترونية منظمة تعمل ضد مصر الكلمة الحرة   مصدر أمنى : مصر لن تسمح بإقامة كيان يهدد أمن الدولة المصرية الكلمة الحرة   ازمة طاحنة بين حماس والسعودية بعد اعتقال السعودية لقيادات حمساوية فقيمة فى السعودية والخبراء تقارب حماس مع ايران وراء الازمة الكلمة الحرة   عمر يحيى :الاتفاق بين قوى الحريه والتغيير والمجلس العسكرى فى السودان لن يحقق الاستقرار الكلمة الحرة  كوادر نسائية سعودية تشارك في تحكيم البطولات الدولية للريشة الطائرة للمرة الأولى الكلمة الحرة   عائلة رامى شعت تناشد السيسى الافراج عنه ومصدر امنى رامى استغل اموال المحاصرين فى فلسطين لصالح جماعة الاخوان الكلمة الحرة   الاستاذ صافي الياسري في ذمة الخلود الكلمة الحرة   مصر تبدأ حملة واسعة للمطالبة باسترداد الاخوان الهاربين لمحاكمتهم داخل مصر الكلمة الحرة   
بحث
كتاب ومقالات
قضية الاحواز والتجاهل العربي
مصطفى عمارة
تسال يادمع بقلم / سكينه الصولي
سكينه الصولي
حرب أكتوبر وإعادة الوعي القومي
مصطفى عمارة
نعم للنقد الموضوعي ولا للفوضى
مصطفى عمارة
كيان العدو يتداعى بنيانه
اسعد السحمراني ..لبنان
في لبنان الشقيق ، شريك المقاومة والدم والمصير : إن لم تستحِ فافعل ماشئت...!!!
د . محمد أبوسمره - رئيس تيار الاستقلال الفلسطيني .
قلب صالح للحياة
تهانى الترى
"أنت الرائع. .وأنت لاتدري"
د. منى الشرقاوى
مصر ومؤتمر البحرين
مصطفى عمارة
رحيل مرسى وغروب الاخوان
مصطفى عمارة
المزيد
الفيديو المزيد
إختيارات القراء
وصايا وأمثال وتعاليم الحكيم ( بِتاَحْ حُتِبْ ) بقلم المؤرخ والباحث فى علم المصريات د/ أحمد عبد الصبور
بعد تألقها اللافت للنظر فى مجال إعداد الوجبات الشيف اللبنانية اتحاد على طعمه فى حوار خاص
محلل سياسى لبنانى يكشف ابعاد المخطط الايرانى لاعادة احياء الامبراطوريه الفارسيه فى المنطقة
خطورة إزالة شعر العانة بالكامل إليكم بعض النصائح روشتة رهام دعباس
مع استمرار المعارك حول الهلال النفطى فى ليبيا العميد محمد احموده قائد غرفة عمليات سرت الكبرى بالجيش الوطنى الليبى فى حوار خاص
صاروخ لبنان الجديد الفنانة أليسار صقر فى حوارها : اغنيتى مليون و ألف وميه هى اكثر اغنياتى نجاحا واللهجه ليست سبب نجاح الاغنيه
اليسار صقر تتلألأ فى سماء الاسكندرية
نساء سوريات والقرآن الكريم رؤية للدكتورة غادة دقماق
المعارضة العراقية تختار حكومة إنقاذ وطني لقيادة المرحلة المقبلة
ريم البارودي : أتمنى أبقى زي الفنانة شمس البارودي
فيسبوك

أبو العلاء المعري

أضيف بتاريخ : 10/30/2019 الساعة : 1:31 AM

تقرير الاعلامية رحاب الدمشقي

عدد المشاهدات : 25

أبو العلاء المعري هو أحمد بن عبدالله بن سليمان القضاعي أحد الشعراء والفلاسفة عاش في عصر الدولة العباسية ولد في منطقة معرة النعمان ينتمي آلى عائلة ثرية تتمز بأهتمامها بالقضاء والعلم لقب بلقب رهين المحبسين درس في حلب وانطاكية فدرس اللغة والفقة والشغر  بدا أبو العلاءوهو أبن الحادية عشر من عمره ويمتز أبو العلاء بذكائه وتعلم قراءة آلقران الكريم عند مجموعة من الشيوخ سافر إلى بغداد أواخر عام 1007 ورجع إلى معرة النعمان عام 1009وكان قد عزم على أعتزاله الناس بعد أن ورد إليه خبر وفة والده لقد عاش بعد اعتزاله زاهدا في الدنيا لقد أصدرت أول مجموعة شعرية لأبي العلاء ديوان سقط الزند وقدلاقت شعبية كبيرة وأشعر أعماله هو رسالة الغفران وهوأكثرتاثيرأ في التراث العربي وإكثر مايثير الاهتمام في رسالة الغفران هو عبقرية المعري في الايتطراد والبلاغة المذهلة له عدة اراء في الدين هناك رأي يقول بأن المعري هو من المشككين في معتقداته لقد ندد بالخرافات في الأديان وقد وصف بأنه مفكر متشائم لقد انتقد العديد من عقائد الاسلام مثل الحج وذهب في فلسفته التشاؤمية الذي وصى فيه بعدم أنجاب الاطفال كي تجنبهم الأم الحياة يقول شوقي ضيف أن أبو العلاء لايهاجم الديانات نفسها وإنما يهاجم أصحابها وفرق بين إن يهاجم الاسلام والمسيحية واليهودية وردت بعض من أقوال المسلمين في دم المعري الذين نسبوه إلى الزندقة ويصفه الذهبي ب الشيخ العلامة شيخ ألاداب إبو العلاء صاحب التصانيف ومن تلاميذ العرب أبو القاسم علي بن المحسن أبو الطاهر محمد بن أبي الصقر الأنباري لقد شهد جميع شعراء عصر المعري بفطنته وحكمته وعقله وقد اجتمع حشد كبير من الشعراء والأدباء لتكريمه أصيب بمرض الجدري في صغره وقد ابتلي بيتم الأب وهو في الرابعة عشرة من عمرهومن شدة حزنه على أبيه فقد أحد عينه ويعد أبو العلاء المعري من الشعراء العرب المشهورين قلد أبو العلاء المعري العدبد من الشعراء أمثال أبو الطيب المتبي والبحتري لقد تميز باخلاقه الرفيعة لقد أعتزل الناس خمسون عاما ساخطا من أساليب عيشهم التي لاتناسب معتقداته فقد بصره وهو صغير نتيجة بالجدري لقد كان المعري معاديا للزواج والأنجاب وكأن يرى أن آنجاب الاطفال هو من جناية الأهل كان حنونا على كل ماهو ضعيف كأن قاسيا للغاية على نفسه توفي في معرة النعمان في الشمال السوري