مصدر مسئول ينفي ما رددته قناة مكملين عن وفاة مريضة بالكورونا أمام مستشفى منشية البكري الكلمة الحرة   مجلة إيفنتس تختار الصحفي د/مصطفى عمارة مدير مكتب جريدة الزمان الدولية بالقاهرة للعمل كرئيس قسم الشئون الخارجية بالمجلة الكلمة الحرة   الأوقاف تقدم لمجلس الوزراء خطة لإعادة إفتتاح المساجد الكلمة الحرة   ( أنــتَ وطـنــي ) الكلمة الحرة   مع عودة تنظيم داعش للعمل في العراق وسوريا الكلمة الحرة   في أول حوار معه السيد/ حسين فارسي أحد الناجين من مذبحة عام 1988 في حوار خاص الكلمة الحرة  . . اشباه الرجال .. الكلمة الحرة   في عيد استقلالها الكلمة الحرة   في الذكرى 72 لنكبة فلسطين الكلمة الحرة   مجلس النواب يفرض غرافات كبيره في حاله عدم ارتداء الكمامات الطبيه واعلان حاله طواري بالمصانع لتوفير احتياجات السوق المحلي من الكمامات الكلمة الحرة   
بحث
كتاب ومقالات
الحكومة وأزمة عدم الثقة
مصطفى عمارة
ظاهرة فرعون وبطانة السوء
مصطفى عمارة
دحلان رجل المرحله القادمه
بشير الايوبى
وراء كل رجل ناجح امرأة
لمياء عبد القادر
سد النهضة
أية شريف
(أطـيـــاف ُالـمـاضــي )
إيمان جميل
في الذكرى 62 لقيامها الوحدة المصرية السورية والدروس المستفادة
مصطفى عمارة
استقلال الشعوب العربية بين المانح والمانع
علاء الدين عبيد
(حوار بين كبار النّفوذ، وصغار النّفوس )
إيمان النبشه
سافرت إلي مدينة الأحلام
#بقلمى /أحلام السيد
المزيد
الفيديو المزيد
إختيارات القراء
وصايا وأمثال وتعاليم الحكيم ( بِتاَحْ حُتِبْ ) بقلم المؤرخ والباحث فى علم المصريات د/ أحمد عبد الصبور
خطورة إزالة شعر العانة بالكامل إليكم بعض النصائح روشتة رهام دعباس
محلل سياسى لبنانى يكشف ابعاد المخطط الايرانى لاعادة احياء الامبراطوريه الفارسيه فى المنطقة
بعد تألقها اللافت للنظر فى مجال إعداد الوجبات الشيف اللبنانية اتحاد على طعمه فى حوار خاص
اليسار صقر تتلألأ فى سماء الاسكندرية
مع استمرار المعارك حول الهلال النفطى فى ليبيا العميد محمد احموده قائد غرفة عمليات سرت الكبرى بالجيش الوطنى الليبى فى حوار خاص
صاروخ لبنان الجديد الفنانة أليسار صقر فى حوارها : اغنيتى مليون و ألف وميه هى اكثر اغنياتى نجاحا واللهجه ليست سبب نجاح الاغنيه
نساء سوريات والقرآن الكريم رؤية للدكتورة غادة دقماق
المعارضة العراقية تختار حكومة إنقاذ وطني لقيادة المرحلة المقبلة
ريم البارودي : أتمنى أبقى زي الفنانة شمس البارودي
فيسبوك

الفنان " أحمد عبد الصبور " يعيد " صلاح منصور " إلى الأذهان في " أرض الأحلام "

أضيف بتاريخ : 10/13/2019 الساعة : 8:32 AM

حسام مجدي

عدد المشاهدات : 432

يبدو أن النقاد المسرحيين الذين أعلنوا منذ زمن ليس ببعيد نهاية المسرح الحديث كانوا مخطئون أو بحاجة إلى إعادة تقييم الأمور مرة أخرى خاصة عندما يتواجد لدينا عدد لا بأس به من التجارب المسرحية المتميزة لجيل جديد من الشباب الموهوب الذى أقل ما يوصف به أنهم رفعوا شعار لا للإنهزامية أو الإحباط وبدأوا فى محاولات ضخ دم جديد للفن المسرحى لإعادة المسرح لمكانته التى عهدناها فبالأمس القريب تلقيت دعوة لحضور أحد العروض المسرحية الجديدة التى يكون قوامها الأساسى الشباب والشباب فقط ... فهو عبارة عن عمل مسرحى متكامل الأركان قدمته فرقة شمعة وملاحة للفنون والدراما ويحمل أسم " أرض الأحلام " .

" أرض الأحلام " مزيج بين الواقع الجاد والكوميديا الساخرة حيت يحمل العمل رؤية واضحة فى تقبل الآخر وإحترام عقائد الآخرين وأفكارهم وعاداتهم وتقاليدهم حتى وإن كانت لا تنسجم مع أفكارك ، كما ىتسلط الضوء على برامج المسابقات وأضرارها وما ينتج عنها من زيادة تركيز المتلقى على السلوكيات السلبية مثل السخرية والأزدراء والتنمر والتقليل من الآخرين والتدخل فى حياتهم عن طريق إصدار الأحكام بطريقة جارحة .

العمل فى مجمله يعد واحداً من أروع الأعمال المسرحية التى تم تقديمها على خشبة المسرح فى الفترة الأخيرة لكن مالفت إنتباه الجمهور هو دور الفنان الكبير " أحمد عبدالصبور " الذى لعب دور صاحب المحطة الفضائية التى تقدم برنامج المسابقات الذى ظهر وسط تصفيق حاد من الجمهور وبدأ جلياً أنه فنان متميز ومتمكن من أدواته منذ اللحظة الأولى لظهوره على المسرح فهو يعى جيداً كل تفاصيل ومحاور الدور الذى يلعبه فضلاً عن حضوره المسرحى المتميز وإيماءاته التى يستخدمها فقط فى أماكنها المناسبة لأن ما يهمه فى النهاية بعد إتقان الدور ونجاح العمل بالتأكيد سعادة الجماهير ليكون بذلك قد حقق الشروط الثلاثة لأى فنان مسرحى متميز فى الإقناع والإمتاع والتأثير .

أستمتعت على مدار الساعة والنصف الساعة بتجارب فنية لشباب مسرحى من الدرجة الأولى إلى أن وصلنا للنهاية ليظهر " عبد الصبور " مرة أخرى لإستكمال دور الشر الذى بدأه وهنا كان الأمر مختلف تماماً بالنسبة لكلاً من الممثلين أبطال المسرحية لحظة إكتشافهم لخيانة صاحب المحطة الفضائية بتصويرهم وظهوره بصورته الحقيقة وطبيعته التى لا تحمل إلا الشر لكن المفاجأة الأجمل كانت بالنسبة لجمهور الحاضرين حيث أكتشفنا نجماً حقيقياً يلعب الشر لدرجة أنك كمشاهد تصدقه وتتفاعل معه ولن أبالغ إن قلت أننى رأيت وكأن " صلاح منصور " يعود لدنيانا مرة أخرى فى شكل وأداء " عبد الصبور  " الذى أستطاع جذب إنتباه الجمهور .

التشابه الذى جعلنى أجزم أن " عبد الصبور " هو النسخة المكررة من الرائع الراحل " صلاح منصور " لم يكن فقط فى عظمة الأداء المسرحى فى دور الشر الذى تميز به كلاهما وإنما أيضاً فى بداياتهما المسرحية أيضاً فكلاهما يعشقان المسرح الأب الشرعى لكل الفنون وعلى الرغم من أن المسرح يتطلب مجهود خاص من الممثل خاصة إذا كان يؤدى دور البطولة أو دور أساسى بالعمل المسرحى مما يجعله فى حالة إستنفار إلا أنه وبعد إنتهاء العرض قام بتحية الجمهور المتواجد الذى حضر خصيصاً لمشاهدة المسرحية وقام بمصافحة الصحفيين والكتاب الذين حضروا لمشاهدة العمل مع إلتقاط الصور التذكارية .

يذكر أن أرض الأحلام تعد التجربة السابعة لفريق شمعة وملاحة للفنون والدراما وذلك لإيمانهم بأهمية القوة الناعمة ودور الفن الحقيقى فى زيادة الوعى والتنوير وإحداث الفارق وذلك تحت شعار " نحن نور لمن فقد البصيرة وهدفنا أن نكون موج هادر فى قلب المياه الراكدة " .

أرض الأحلام بطولة كلاً من :-

الدكتور الفنان أحمد عبد الصبور .. آية ترزاكى .. مايكل تادرس .. أيمن سمير .. مصطفى كريم .. ديفيد رسمى .. مارينا أسكندر .. مريم منسى .. نعمة عدلى .. مريم طلعت .. ماريان رافت .. ميران عبد الخالق .. رفيق ملك .. فيلو طارق .. بالى ممدوح .. فيليب سامى .. محمد سمارتى .. أحمد عنتبلى .. المطرب أحمد فوزى .. والمطرب باسم وفيق .والتأليف للكاتب الكبير ناجى عبدالله ، وأسندت مهمة الإدارة لكريم إمام ، والعلاقات العامة لشروق قمر ، والإضاءة لرينا ماهر ، أما الإخراج فكان للأستاذ مايكل تادروس .