fdgsdgsdfg الكلمة الحرة   gggggggggg الكلمة الحرة   في الذكرى 72 لنكبة فلسطين الكلمة الحرة   مجلس النواب يفرض غرافات كبيره في حاله عدم ارتداء الكمامات الطبيه واعلان حاله طواري بالمصانع لتوفير احتياجات السوق المحلي من الكمامات الكلمة الحرة   ( ليلة القدر )) الكلمة الحرة   مؤتمر اونلاین عربي - إسلامي في فرنسا: الكلمة الحرة  لم يكن حبك اعتياديا.. لانتظرك الكلمة الحرة   لبنى شتا رئيسة مجلس ادارة جمعية شباب مصر تقدم 500 وجبة ساخنة للصائمين خلال ال 15 يوم الاخيرة من رمضان الكلمة الحرة   الحزب الاشتراكي المصري الكلمة الحرة   زكاة الفطر تفجر خلافا بين الإفتاء والتيار السلفي الكلمة الحرة   
بحث
كتاب ومقالات
الحكومة وأزمة عدم الثقة
مصطفى عمارة
ظاهرة فرعون وبطانة السوء
مصطفى عمارة
دحلان رجل المرحله القادمه
بشير الايوبى
وراء كل رجل ناجح امرأة
لمياء عبد القادر
سد النهضة
أية شريف
(أطـيـــاف ُالـمـاضــي )
إيمان جميل
في الذكرى 62 لقيامها الوحدة المصرية السورية والدروس المستفادة
مصطفى عمارة
استقلال الشعوب العربية بين المانح والمانع
علاء الدين عبيد
(حوار بين كبار النّفوذ، وصغار النّفوس )
إيمان النبشه
سافرت إلي مدينة الأحلام
#بقلمى /أحلام السيد
المزيد
الفيديو المزيد
إختيارات القراء
وصايا وأمثال وتعاليم الحكيم ( بِتاَحْ حُتِبْ ) بقلم المؤرخ والباحث فى علم المصريات د/ أحمد عبد الصبور
خطورة إزالة شعر العانة بالكامل إليكم بعض النصائح روشتة رهام دعباس
محلل سياسى لبنانى يكشف ابعاد المخطط الايرانى لاعادة احياء الامبراطوريه الفارسيه فى المنطقة
بعد تألقها اللافت للنظر فى مجال إعداد الوجبات الشيف اللبنانية اتحاد على طعمه فى حوار خاص
اليسار صقر تتلألأ فى سماء الاسكندرية
مع استمرار المعارك حول الهلال النفطى فى ليبيا العميد محمد احموده قائد غرفة عمليات سرت الكبرى بالجيش الوطنى الليبى فى حوار خاص
صاروخ لبنان الجديد الفنانة أليسار صقر فى حوارها : اغنيتى مليون و ألف وميه هى اكثر اغنياتى نجاحا واللهجه ليست سبب نجاح الاغنيه
نساء سوريات والقرآن الكريم رؤية للدكتورة غادة دقماق
المعارضة العراقية تختار حكومة إنقاذ وطني لقيادة المرحلة المقبلة
ريم البارودي : أتمنى أبقى زي الفنانة شمس البارودي
فيسبوك

البكاء والمنطق نريد التوازن وعمل المطلوب

أضيف بتاريخ : 4/6/2020 الساعة : 10:58 AM

مصطفى عمارة

عدد المشاهدات : 39

لا يزال هناك من الصالحين يتباكون على إغلاق المساجد و يتأسفون على هذا وهذا امر طيب رغم ان الاغلاق هو وضع استثنائي وهم في الحقيقة معذورون من الجهة المنطيقيه الدينية وعن رؤية عقلانيه ،
 هنا نحتاج الى  وقفه مع الذات ، حين ترى دموعهم تتباكى وقد تاهت عبر قنوات المنطق !! :
يتباكون على مساجد قد خوت من عمّارها موقتا ولا يبكون على مستشفيات خاوية من المعدات والأدوات الاساسيه التي تنقذ أرواح الانسانيه !!
يتباكون على مساجد أنفق عليها أموال طائلة في زخرفتها ونقوشها ، ولا يبكون على مصحّات تفتقر إلى أبسط أدوات الاسعاف !!
يتباكون على مساجد أكثرها ( لا كلها ) قد تعطلت رسالتها ، التوعوية والتثقيفية و لم يحسن خطباؤها الا تسويق الخطاب التجاري الذي هو شبيه بخطاب الجاهلين والمنافقين
حيث جاء الإسلام واستقر في أذهان المسلمين أن الدين دين الموت وليس دين الحياة  و تغلل الفكر الإلحادي المادي في الأمة !!
نصرف على بناء المساجد ملايين الدولارات وهناك ماهو ابلع حاجه للبكاء الا وهو الكيان الأسري للفقراء لعمل لهم مشاريع صغيره تعينهم على حياه الكريمه. 
يتباكون على مساجد قد حولها طغاة العرب إلى أبواق لهم لتسويق  سياستهم الفاسدة الظالمة ، فصار كثير من اذنابهم الذي يقيمون على اداره المساجد وأماكن العباده ، وأخرين منهم في بلاد الغرب وأكثرهم   عبارة عن سفراء وقناصل موازية ، تعمل على تكريس عروش الظلم والاستبداد في بعض بلاد المغرب العربي !!
لا يبكون على خلو بيوت الابطال والابرار و الصادقين الذين يقبعون في غياهب الزنازن ، لا لشيء إلا لأنهم قالوا كلمة حق عند سلطان جائر !!
لماذا البكاء فقط على بناء مساجد وهذا ممتاذ لكن لدينا الكثير من الحاحات المهمه مثل بناء البنيه التحتيه من مصانع ومؤسسات ومعاهد ومراكز تعليميه ثقافيه تربويه ومختبارات ابحاث تقنيه حتى نقيم الصالونات الخمس  بالمساجد دون اي صراعات فكرية وفقهية من أنواع العلوم النافعة للانسانية كما كانت في عهد الأندلس !!
لماذا لايبكون على خلو كثير من جامعاتنا من الكفاءات و العقول النيره الذين تركوا البلاد وهاجروا  بعد احتقارهم والاستخفاف بهم ، وتركهم للهجره الى دول الغرب وها نحن نقف عاجزين أمام كورونا لفعل أي شيء وكل ما نمتلك فعله هو ننتظر من علماء الغرب أن يمدونا بجرعة اللقاح لهذا  لفيروس القاتل ..
فماارع قول الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين قال ( ألا تكسو الكعبة المشرفة  وهناك  بطون جياع مسلمين أولى من كسوه الكعبه أما أنا فلن أبكي لبكائكم ، وما بكائي الا على وضع أمتنا في كل وقت وخاصة في هذه المرحلة الخطيرة .
أعلم أن كلامي قاس و شديد على الذين تغلبهم العاطفة الدينية ، وممن لا يعجبهم هذا الطرح !!
بقلم د. بشير الايوبي