الجامعة العربية تجدد مطالبتها بضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الكلمة الحرة   رائع شعب الجبارين ...اجمل التهاني والتبريكات للطبيبة الفلسطينية ...شذى منير سليم كناعنة....بمناسبة نجاحها في امتحان الدولة لمزاولة مهنة ألطب الكلمة الحرة   لا بد للقيد أن ينكسر...قوات الاحتلال تعتقل الأسيرة المحررة ياسمين شعبان عقب اقتحام منزلها في قرية الجلمة شمال جنين فجر اليوم. الكلمة الحرة   وخبز أمي " لوحة للفنان التشكيلي الفلسطيني ابراهيم شلبي الكلمة الحرة   لا بد للقيد أن ينكسر ...مدير مكتب إعلام الأسرى ناهد الفاخوري: "إصابات عديدة وقعت في صفوف أسرى قسم 12 بسجن نفحه، تنوعت ما بين شج في الرأس، وكسر في الأنف، وكسور في الأضلاع، ولم يقدم لهم العلاج اللازم حتى اللحظة" الكلمة الحرة   لا بد للقيد أن ينكسر...ايناس عصافرة حرة بعد اعتقال دام ٣٠ شهرا ... الف مبارك والحمدلله على السلامة الحرية لجميع اسيراتنا واسرانا في سجون الإحتلال الكلمة الحرة  رائع شعب الجبارين...الطفلة نور اسامة أبو عون تحصد المركز الأول على مدارس نابلس في مسابقة حفظ القرآن الكريم.. ماشاء الله تبارك الرحمن الكلمة الحرة   من اليمن الحبيب ..سعد الجدحي... مُسن من محافظة المهرة اليمنية يحتفل بتخرجه من كلية التعليم المفتوح، ويحقق حلم الطفولة في دراسة القانون. لكن هذا الطموح ليس الأخير بالنسبة سعد فهو يعد نفسه حالياً لدراسة الماجستير والدكتوراة الكلمة الحرة   وانت تعد فطورك فكر بغيرك،،،،،، لا تنسى قوت الحمام،،، " درويش" لوحة للفنان التشكيلي ماهر ناجي الكلمة الحرة   استمرار الأزمة في السودان مريم صادق المهدي وزيرة خارجية السودان للزمان: أجريت إتصالا مع وزيرة الخارجية الأمريكية للضغط على النظام السوداني الحاكم لإطلاق سراح المعتقلين وخبراء يكشفون الدور الإسرائيلي في الأزمة السودانية الكلمة الحرة   
بحث
كتاب ومقالات
الحكومة وأزمة عدم الثقة
مصطفى عمارة
ظاهرة فرعون وبطانة السوء
مصطفى عمارة
دحلان رجل المرحله القادمه
بشير الايوبى
وراء كل رجل ناجح امرأة
لمياء عبد القادر
سد النهضة
أية شريف
(أطـيـــاف ُالـمـاضــي )
إيمان جميل
في الذكرى 62 لقيامها الوحدة المصرية السورية والدروس المستفادة
مصطفى عمارة
استقلال الشعوب العربية بين المانح والمانع
علاء الدين عبيد
(حوار بين كبار النّفوذ، وصغار النّفوس )
إيمان النبشه
سافرت إلي مدينة الأحلام
#بقلمى /أحلام السيد
المزيد
الفيديو المزيد
إختيارات القراء
ريم البارودي : أتمنى أبقى زي الفنانة شمس البارودي
وصايا وأمثال وتعاليم الحكيم ( بِتاَحْ حُتِبْ ) بقلم المؤرخ والباحث فى علم المصريات د/ أحمد عبد الصبور
خطورة إزالة شعر العانة بالكامل إليكم بعض النصائح روشتة رهام دعباس
محلل سياسى لبنانى يكشف ابعاد المخطط الايرانى لاعادة احياء الامبراطوريه الفارسيه فى المنطقة
جولة خليجية لفرعون مصر د / عماد الدين محمود لدعم الاستثمارات فى مصر 
اليسار صقر تتلألأ فى سماء الاسكندرية
بعد تألقها اللافت للنظر فى مجال إعداد الوجبات الشيف اللبنانية اتحاد على طعمه فى حوار خاص
نساء سوريات والقرآن الكريم رؤية للدكتورة غادة دقماق
مع استمرار المعارك حول الهلال النفطى فى ليبيا العميد محمد احموده قائد غرفة عمليات سرت الكبرى بالجيش الوطنى الليبى فى حوار خاص
صاروخ لبنان الجديد الفنانة أليسار صقر فى حوارها : اغنيتى مليون و ألف وميه هى اكثر اغنياتى نجاحا واللهجه ليست سبب نجاح الاغنيه
فيسبوك

العلاقات المصرية السعودية ومحاولة الصيد في الماء العكر

أضيف بتاريخ : 8/3/2022 الساعة : 10:49 AM

مصطفى عماره

عدد المشاهدات : 36


​تكتسب العلاقات المصرية السعودية خصوصية ميزتها عن باقي العلاقات العربية فلقد أراد الله أن تنزل الرسالة في أراضي الحجاز ويدافع عنها في مصر ومن هذا المنطلق أوصى رسولنا الكريم بمصر عندما قال إذ من الله عليكم بفتح مصر فاتخذوا منها جندا كثيفا فإن بها خير أجناد الارض كما قال مصر في رباط إلى يوم الدين ، ونظرا لخصوصية تلك العلاقة وارتباطها بأمن الأمة الإسلامية بصفة عامة والأمن القومي العربي بصفة خاصة فلقد سعى أعداء العرب والمسلمين في الداخل والخارج إلى محاولة تعكير صفو تلك العلاقات ومحاولة إحداث فتنة بينهما حتى تحقق لهم أغراضهم الخبيثة من النيل من أمتنا ومحاولة السيطرة عليها مستغلين في ذلك سلوكيات فردية من بعض الأفراد من هنا أو هناك لا تعبر عن خصوصية تلك العلاقات ومنذ أن تفجرت ثورة يوليو بقيادة الزعيم الراحل عبد الناصر أدرك عبد الناصر أن هناك ثلاث دول يرتكز عليهم الأمن القومي العربي وهم علاقات مصر وسوريا في الشمال وعلاقة مصر بالسعودية في الشرق ولهذا لم يكن غريبا أن يسعى عبد الناصر إلى تحقيق الوحدة مع سوريا في دولة واحدة تحت إسم الجمهورية العربية المتحدة والتقارب مع السعودية إلا أن أعدائنا سعوا إلى إفشال هذا التقارب فحدث الانفصال بين سوريا ومصر وحدث الخلاف المصري السعودي في اليمن ودفعت أمتنا نظير هذا الخلاف ثمنا باهظا عندما استغلت إسرائيل تلك الفرصة وقامت بعدوانها عام 1967 والذي احتلت إسرائيل خلاله أراضي ثلاث دول عربية وهنا ظهر المعدن الأصيل لجوهر العلاقات المصرية السعودية ، فكان الملك فيصل رحمه الله أول من بادر بدعم الدول التي تعرضت للعدوان كما كان له دور بارز في حرب اكتوبر عندما قطع البترول عن دول الغرب وهو ما مكن مصر من تحرير أراضيها وحتى في الفترة التي أعقبت قطع الدول العربية علاقتها مع إسرائيل بعد كامب ديفيد استمرت العلاقات المصرية السعودية قوية على المستوى الشعبي واستمر الدعم السعودي لمصر بصفة غير رسمية ولا يمكن لمصر أن تنسى وقوف الملك عبدالله رحمه الله مع مصر أثناء ثورة يناير عام 2011 عندما تصدى لكل المحاولات الهادفة لإسقاط الدولة المصرية وقد عبرت مصر عن خصوصية تلك العلاقات عندما أعلن الرئيس السيسي في اكثر من مناسبة أن أمن الخليج هو خط أحمر في مصر كما شاركت مصر بقوات بحرية وجوية في قوات التحالف العربي وخلال الفترة الأخيرة تطورت العلاقات المصرية السعودية بشكل لافت وانعكس هذا على الزيارات المتبادلة للرئيس السيسي وولي العهد السعودي والدعم الاقتصادي الكبير للاقتصاد المصري من خلال المنح والمشروعات الاستثمارية الضخمة وربما أشعل تطور تلك العلاقة التي تشكل ركيزة الأمن القومي العربي نيران الحقد في قلوب أعدائنا الذين سعوا إلى محاولة تخريب تلك العلاقة التي تشكل حائط صد في مواجهة أطماع تلك الدول من خلال التركيز على حوادث فردية يمكن أن تحدث داخل العائلة الواحدة ولعل تلك المؤامرة تتطلب منا سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي والارتفاع فوق تلك الصغائر لأننا في مرحلة دقيقة تتعرض فيها أمتنا لمؤامرات من أعدائنا في الداخل والخارج بهدف السيطرة على مقدراتنا ورغم كل محاولات الوقيعة فإن أحد لن يستطيع أن ينال من تلك العلاقة المتجذرة عبر التاريخ والتي صنعها الله ولم يصنعها البشر لتظل أمتنا خير أمة أخرجت للناس .
​