الجامعة العربية تجدد مطالبتها بضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الكلمة الحرة   رائع شعب الجبارين ...اجمل التهاني والتبريكات للطبيبة الفلسطينية ...شذى منير سليم كناعنة....بمناسبة نجاحها في امتحان الدولة لمزاولة مهنة ألطب الكلمة الحرة   لا بد للقيد أن ينكسر...قوات الاحتلال تعتقل الأسيرة المحررة ياسمين شعبان عقب اقتحام منزلها في قرية الجلمة شمال جنين فجر اليوم. الكلمة الحرة   وخبز أمي " لوحة للفنان التشكيلي الفلسطيني ابراهيم شلبي الكلمة الحرة   لا بد للقيد أن ينكسر ...مدير مكتب إعلام الأسرى ناهد الفاخوري: "إصابات عديدة وقعت في صفوف أسرى قسم 12 بسجن نفحه، تنوعت ما بين شج في الرأس، وكسر في الأنف، وكسور في الأضلاع، ولم يقدم لهم العلاج اللازم حتى اللحظة" الكلمة الحرة   لا بد للقيد أن ينكسر...ايناس عصافرة حرة بعد اعتقال دام ٣٠ شهرا ... الف مبارك والحمدلله على السلامة الحرية لجميع اسيراتنا واسرانا في سجون الإحتلال الكلمة الحرة  رائع شعب الجبارين...الطفلة نور اسامة أبو عون تحصد المركز الأول على مدارس نابلس في مسابقة حفظ القرآن الكريم.. ماشاء الله تبارك الرحمن الكلمة الحرة   من اليمن الحبيب ..سعد الجدحي... مُسن من محافظة المهرة اليمنية يحتفل بتخرجه من كلية التعليم المفتوح، ويحقق حلم الطفولة في دراسة القانون. لكن هذا الطموح ليس الأخير بالنسبة سعد فهو يعد نفسه حالياً لدراسة الماجستير والدكتوراة الكلمة الحرة   وانت تعد فطورك فكر بغيرك،،،،،، لا تنسى قوت الحمام،،، " درويش" لوحة للفنان التشكيلي ماهر ناجي الكلمة الحرة   استمرار الأزمة في السودان مريم صادق المهدي وزيرة خارجية السودان للزمان: أجريت إتصالا مع وزيرة الخارجية الأمريكية للضغط على النظام السوداني الحاكم لإطلاق سراح المعتقلين وخبراء يكشفون الدور الإسرائيلي في الأزمة السودانية الكلمة الحرة   
بحث
كتاب ومقالات
الحكومة وأزمة عدم الثقة
مصطفى عمارة
ظاهرة فرعون وبطانة السوء
مصطفى عمارة
دحلان رجل المرحله القادمه
بشير الايوبى
وراء كل رجل ناجح امرأة
لمياء عبد القادر
سد النهضة
أية شريف
(أطـيـــاف ُالـمـاضــي )
إيمان جميل
في الذكرى 62 لقيامها الوحدة المصرية السورية والدروس المستفادة
مصطفى عمارة
استقلال الشعوب العربية بين المانح والمانع
علاء الدين عبيد
(حوار بين كبار النّفوذ، وصغار النّفوس )
إيمان النبشه
سافرت إلي مدينة الأحلام
#بقلمى /أحلام السيد
المزيد
الفيديو المزيد
إختيارات القراء
ريم البارودي : أتمنى أبقى زي الفنانة شمس البارودي
وصايا وأمثال وتعاليم الحكيم ( بِتاَحْ حُتِبْ ) بقلم المؤرخ والباحث فى علم المصريات د/ أحمد عبد الصبور
خطورة إزالة شعر العانة بالكامل إليكم بعض النصائح روشتة رهام دعباس
محلل سياسى لبنانى يكشف ابعاد المخطط الايرانى لاعادة احياء الامبراطوريه الفارسيه فى المنطقة
جولة خليجية لفرعون مصر د / عماد الدين محمود لدعم الاستثمارات فى مصر 
اليسار صقر تتلألأ فى سماء الاسكندرية
بعد تألقها اللافت للنظر فى مجال إعداد الوجبات الشيف اللبنانية اتحاد على طعمه فى حوار خاص
نساء سوريات والقرآن الكريم رؤية للدكتورة غادة دقماق
مع استمرار المعارك حول الهلال النفطى فى ليبيا العميد محمد احموده قائد غرفة عمليات سرت الكبرى بالجيش الوطنى الليبى فى حوار خاص
صاروخ لبنان الجديد الفنانة أليسار صقر فى حوارها : اغنيتى مليون و ألف وميه هى اكثر اغنياتى نجاحا واللهجه ليست سبب نجاح الاغنيه
فيسبوك

حقيقة تدخلات عصابة افورقي فى الشأن السوداني.

أضيف بتاريخ : 8/9/2022 الساعة : 7:40 PM

أدم حاج موسى

عدد المشاهدات : 32




◇ ظلت عصابة اسياس افورقى تعمل من اجل تقسيم السودان الى دويلات قرابة  ٣٠ عاما وفقا لأهداف خطة ( القرن الافريقي الكبير ) سابقا وما يعرف حاليا ب ( صفقة القرن ) وهي اهداف استراتيجية تتعلق بالأمن القومي لدولة الكيان اسرائيلي فى تحقيق امنها الدائم من خلال تفكيك دول المنطقة باستغلال التناقضات الاجتماعية بزرع الفتن ونشر النزاعات القبلية وخلق حالة من الفوضى والعبث بين المكونات العرقية والطائفية والمذهبية من ناحية واستخدام نظرية شد الأطراف من ناحية اخرى لتتسع هوة الشقاق والخلاف بين الاقاليم والمركز وبشكل تدريجي ممنهج، وبالانطلاق من هذه النظريات الفتاكة شرع أفورقى فى تمزيق السودان عمليا منذ عام ١٩٩٣ عملا بتوجيهات وتمويل من الموساد الاسرائيلي والمخابرات المركزية الامريكية ( CIA ) بدعوى اسقاط نظام الجبهة الإسلامية فى السودان وقد نقل لهذا الغرض الحركة الشعبية لتحرير السودان من أقصى الجنوب الى اقصى شرق السودان جامعاً الى جانبها كل الاحزاب السودانية مثل أحزاب الشيوعي ، الأمة ، الاتحادي ، البعث وكل الوان الطيف السياسي المعادي لنظام الإنقاذ بل وعمل على تأسيس أحزاب وتنظيمات جديدة مثل مؤتمر البجا الكفاح المسلح ، حركة الاسود الحرة، وقوات التحالف السودانية وحركات دارفور واحدة تلو اخرى على مدى سنوات طويلة واضعا نصب عينيه هدفا استراتيجيا واضحا لإسقاط السودان كدولة وكيان . 
ولتحقيق ذات الهدف اشعل حرب أخرى ضد اثيوبيا بدعوى استعادة مثلث  " بادمى " ولكن سرعان ما تحول الامر الى اسقاط نظام الحكم فيها ومن ثم  تقسيم اثيوبيا بذات الاسلوب ( تمزيق المجتمعات وشد الاطراف ) وهذا ما ثبت عمليا على ارض الواقع خلال الحرب الاهلية الإثيوبية التى من المتوقع ان يشعلها افورقى مرة أخرى وقبل نهاية هذا العام . 
◇ ما حدث فى شرق السودان وغربه من احداث مخجلة فى الشرق ومؤسفة ومؤلمة فى الغرب فى أواخر الاسبوع الماضى تحمل تدبير وبصمات مخابرات افورقي بامتياز بهدف وضع السودان بين كماشة " شد الاطراف" شرقا وغربا لزعزعة امن واستقرار السودان بحسب الترتيبات التى تمت لهذا الغرض فى كل من السودان وتشاد خلال العام الجاري . 
◇ استطاعت السلطات السودانية حتى الآن من افشال مخطط مخابرات افورقى فى شرق السودان كمرحلة اولى بمنع الوفد الاهلي الذى ارادت له السفارة الإريترية فى الخرطوم العبور الى الاراضي الاريترية عبر معبر اللفة فى ولاية كسلا دون وثائق سفر او هويات اثبات الشخصية تبين هوية العابرين وتسهل إجراءات عبورهم وفق مقتضيات العمل فى منافذ العبور بين الدول فضلا عن عدم إخطار السلطات السودانية فى ولاية كسلا والحكومة المركزية باجراءات سفر ومهمة الوفد الاهلي والسياسي الى اريتريا بحسب تصريحات وزارة الخارجية السودانية التى قطعت بعدم موافقتها على المبادرة الاريترية لعقد مصالحات اهلية وسياسية الأمر الذى وضع عصابة افورقى فى حرج بالغ الحساسية بتدخلها السافر فى صميم الشأن السيادي السوداني ومما زاد الطينة بلة خطاب السفير / عيسى احمد عيسى للوفد متطاولا على السلطات السودانية ومحرضا عليها فى سابقة خطيرة للسادة السفراء وبما يخالف قوانين الاعراف والتقاليد الدبلوماسية. 
خلاصة القول : 
سعادة السفير / عيسى احمد عيسى سفير افورقى فى السودان حرق مجهود وتعب وعرق افورقى فى شرق السودان خلال ٣٠ عاما فى مدة أقصاها  " ٣٠ " دقيقة فقط وهي المسافة بين مدينة كسلا حاضرة ولاية كسلا ومعبر اللفة الحدودي كهدية مقدمة لرجال المخابرات السودانية على طبق من ذهب الذين ارهقتهم مخابرات افورقي التى لا تراعي التقاليد والاعراف الدولية وحسن الجوار .